Thursday, April 19, 2007

المباني صديقة البيئ

المباني صديقة البيئة تحتاج لحوافز أكبر في أمريكا

Bankرويترز، نيك كيري والاينا يوناس

عندما يفتتح العام المقبل سيكون برج بنك أوف أمريكا المكون من 54 طابقا في نيويورك أقل المباني الادارية تلويثا للبيئة في الولايات المتحدة.

فهو سينتج أغلب طاقته من منشأة بداخله. وسيجمع ويعيد استخدام مياه الصرف والامطار. ويستخدم مواد معادا تدويرها في بنائه.

والمبنى هو الأحدث في اتجاه نحو انشاء مبان ادارية تستخدم طاقة أقل وتسهم بدرجة أقل في ظاهرة الاحتباس الحراري. لكن شركات التنمية العقارية تقول ان هذا الاتجاه يتعطل بسبب عدم كفاية الدعم الحكومي.

وتقدم 17 ولاية و59 مدينة أمريكية منها نيويورك وشيكاجو حوافز لاقامة مبان صديقة للبيئة او تطلب شهادات بمقتضى نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (ليد) وهو نظام لتصنيف المباني الصديقة للبيئة معترف به على مستوى البلاد.

ويقول ريك فيدريزي مؤسس المجلس الامريكي للمباني الصديقة للبيئة وهو جميعة لا تسعى للربح وتصدر شهادات (ليد) إن هذا فضلا عن الطلب من جانب المستأجرين أدى الى ازدهار المباني صديقة البيئة.

وقبل خمس سنوات كان من الصعب حمل شركات التنمية العقارية على التركيز على المباني الصديقة للبيئة. وقال فيدريزي "الان اتلقى ثلاثة اتصالات في اليوم من مديري شركات يسألون عما نفعل." وتحول نظام تصنيف المباني التابع للمجلس من الغموض النسبي الى علامة على التميز ورفعة المكانة.

وسيصبح برج بنك أوف أمريكا في مانهاتن الذي يضم 2.1 مليون قدم مربع وست قاعات تداول أول مبنى يحصل على شهادة (ليد) البلاتينية وهي أعلى شهادة يصدرها المجلس.

لكن ما كان هذا المبنى ليقام لولا بيع سندات قيمتها 650 مليون دولار بهدف تمويل اعادة بناء المنطقة في مانهاتن التي تضررت من هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001.

وقال جيفري شوارتس الرئيس التنفيذي لشركة برولوجيس أكبر شركة للتطوير العقاري في العالم ان الحكومة الامريكية لا تبذل ما فيه الكفاية لمساعدة المباني الصديقة للبيئة.

وأضاف "ان تكلفتها غير مجدية اليوم بدون رعاية" حكومية.

لكن وكالة حماية البيئة الامريكية تقول ان الاعفاءات الضريبية الاتحادية التي تصل الى 1.80 دولار للقدم المربع وبرامج ترويج الحفاظ على الطاقة توفر دعما كافيا.


Share/Bookmark

No comments: