Saturday, May 05, 2007

البيوت الإيكولوجي

«منازل ذكية» تحمي البيئة وتقتصد الطاقة

باريس: يؤكد الاختصاصيون أن نشر الوعي الإيكولوجي، يتم عبر محاربة التبذير في المياه والطاقة، وغير ذلك من الخطوات الصغيرة والبسيطة، التي تستطيع متى تجمّعت عددياً أن تخفف من وطأة الخطر البيئي الذي يهدد الكرة الأرضية. من هنا تولّدت فكرة توظيف التكنولوجيات الحديثة لبناء ما يسمى بـ «البيوت الذكية» أو «المساكن الإيكولوجية»، التي لا تقلّ عن غيرها من حيث توفير وسائل الراحة والرفاهية لأصحابها. لكنها مبنيّة من مواد خاصة ومجهزة بوسائل تكنولوجية تجعلها تقتصد الطاقة وتحمي البيئة.


البيوت الإيكولوجية تحمي البيئة وتقتصد الطاقة

بدأت هذه التجربة في ألمانيا، حيث حقّقت نجاحاً كبيراً، وتحولت بسرعة إلى موضة رائجة، حيث يتم حاليا بناء مجمعات سكنية كاملة من البيوت والمساكن التي تعتمد المعايير الإيكولوجية، وهي تجتذب أعداداً كبيرة من مناصري الوعي البيئي الذين يرغبون اقتناء مثل هذه المساكن، خاصة أن تكلفتها لم تعد تختلف كثيراً عن تكلفة البيوت العادية.

هذه الموضة انتقلت حديثاً إلى فرنسا، حيث بدأت البيوت الإيكولوجية تنتشر بشكل لافت. ويعود الفضل في ذلك إلى المهندس المعماري الشهير جاك فيريير، الذي يعد الرائد فرنسياً في هذا المجال. وقد سمح لنا بإنجاز هذا التحقيق المصوّر لمختلف نماذج البيوت الإيكولوجية التي يقوم بتطويرها وبنائها، لتقريب مفهوم البيوت الإيكولوجية إلى القارئ، وشرح خصوصيات المعايير التي يتم الاعتماد عليها لبناء مثل هذه البيوت. فهي بيوت يُعتمد في بنائها أساسا على الخشب والزجاج، ونسبة قليلة من المواد الكيماوية العازلة. ويُمكن القول عن بيت ما أنه من البيوت الإيكولوجية إذا كان لا يعتمد على أية وسيلة من وسائل التدفئة الداخلية ووسائل تسخين الماء، بل يستعيض عنها بالطاقة الشمسية فقط، بدلاً من الطاقة البترولية أو الكهربائية التي تُعتمد في البيوت التقليدية العادية.

وأهم القواعد التي تدخل في بناء البيوت الإيكولوجية: استعمال الخشب بنسبة كبيرة داخل البيت، لما له ميزات جمالية، وأيضاً لأنه مادة طبيعية مائة بالمائة، وبالتالي فهي تحفظ الطاقة الحرارية أكثر من غيرها من المواد المعدنية أو البلاستيكية التي تعتمد في البيوت العادية.

استعمال الزجاج في الواجهات الخارجية للبيت، سواء على مستوى الجدران أو السقف. وذلك لهدفين: الأول أن هذه الواجهات الزجاجية تقوم بجذب الطاقة الشمسية الكافية لتدفئة البيت بطريقة طبيعية. وتُستعمل لهذا الغرض واجهات زجاجية «ثلاثية الطبقات»، لجذب واختزان أكبر قدر من الحرارة الشمسية. وفضلاً عن ذلك فهذه الواجهات الثلاثية تقاوم الانكسار، وتلعب أيضاً دوراً عازلاً لتخفيف تأثيرات الضجيج الخارجي.

أما الهدف الثاني المتوخى من كثرة هذه الواجهات الزجاجية، فيتمثل في تعدد منابع الضوء الذي يتدفق إلى داخل البيت من كل الجهات. وذلك يوفّر إضاءة طبيعية تسمح بالتقليل من استعمال الإضاءة الاصطناعية، وبالتالي اقتصاد الطاقة الكهربائية. < لتسخين المياه، تستعمل تقنية خاصة تتمثل في تزويد سقف البيت بصفائح زجاجية تسمى صفائح الـ «فوتوفولتانيك» photovoltaïque نسبة إلى مكتشفها العالم الفيزيائي الألماني «فولتا». ويتم تثبيت هذه الصفائح على سقف البيت في وضع عمودي، ويتم تمرير الأنابيب التي تزود البيت بالماء عبر هذه الصفائح التي تجتذب أشعة الشمس وتحوّلها إلى طاقة حرارية لتسخين الماء بشكل طبيعي.

من الناحية الجمالية، تتميز البيوت الإيكولوجية بتعدد الألوان من حيث واجهتها الخارجية. أما في الداخل فتتسم بانفتاح غرفها على بعضها بعضاً.

المصدر : البيئة


Share/Bookmark

No comments: