Sunday, April 26, 2009

نظام ليد البيئي يقود صناعة المباني الخضراء


في الوقت الذي تتنافس فيه شركات البناء في الشرق الأوسط لتقديم أفضل وأفخم وأكبر المباني في العالم يبقى على المنطقة لزاماً أن تقدم مبنى يتنفس ويعيش في وئام مع الطبيعة.




أهمية المباني الخضراء في العالم تتزايد يوماً بعد يوم


لقد اجتذب مفهوم المباني الخضراء الجديد بعضاً من أكبر المطورين العقاريين في المنطقة لا سيما في قطاع العقارات المزدهر في دبي. ولكن هل ستقدر المباني الخضراء على اجتذاب المستثمرين والمطورين الذين يبحثون عن أرباح خضراء إضافة إلى المحافظين على الطبيعة؟
قيادة الطريقأيدت بعض المبادرات الخضراء في صناعة العقارات والبناء والتي نشأت في الآونة الأخيرة نظام ريادي في مجال الطاقة والتصميم البيئي "ليد".

ووفقاً لمجلس البناء الأخضر الأميركي الذي وضع نظام "ليد"، يطور نظام التقييم هذا نهج بناء كامل نحو الاستدامة عن طريق تمييز الأداء في خمسة مجالات رئيسية في الصحة البشرية والبيئية. وتتمثل هذه المجالات تنمية الموقع المستدام وفورات المياه وكفاءة الطاقة واختيار المواد وجودة البيئة الداخلية. توفر "ليد" خريطه طريق لقياس وتوثيق النجاح لكل نوع بناء ومرحلة البناء العمرية. ويعمل مجلس الإمارات للأبنية الخضراء على صياغة وثيقة لدفع نظام التصنيف البيئي المختص بكل منطقة، في حين تتبع بعض شركات الاستشارات في المنطقة النظام القائم على "ليد":


• مجمع الطاقة "إنبارك" التابع لـ "تيكوم أطلق استشارات التصميم المستدام وهي استشارات في مجال الأبنية الخضراء مخصصة لتقديم حلول البناء في دولة الإمارات والمنطقة.


• هايدر للاستشارات وهي عبارة عن شركة استشارات هندسية وبيئية وتخطيط وإدارة أعلنت عن إطلاق مجموعة التصميم المستدام الإقليمي التابع لها في الشرق الأوسط والذي يناقش كيف يمكن للاستدامة وإدارة القيمة أن توفر ثروات المستثمرين الصغيرة وتزيد قيمة الأصول بشكل كبير.


• واحة دبي للسيليكون وهي مجمع تكنولوجي يجري تطويره من قبل حكومة دبي أعلنت أيضاً عن خطط لتعديل قواعدها وأنظمتها وإعطاء الحوافز للمطورين الذين يطبقون المفاهيم الخضراء والتي سوف تقود التغيير في توجهات السوق.


• ولا يمكن إغفال دبي العالمية التي أنشأت مركز الشرق الأوسط للتنمية المستدامة بالاشتراك مع "باسيفيك كنترول سيستم". ويهدف المركز المبني بالاستناد إلى نظام "ليد" إلى أن يكون محطة واحدة للتصميم والبناء والمبادئ التوجيهية والدعم التقني وإصدار المواد والشهادات الخضراء للمطورين في المنطقة.



وحتى الآن حصل معمل التبريد المركزي District Cooling Chiller Plant - DCCP ONE على تصنيف ''فضي'' حسب معايير ليد في عام 2006. ويمثل المشروع المرحلة الأولى من مصنع تبريد مياه بطاقة إنتاجية تصل إلى 20,000 طن ليخدم مدينة وافي بأكملها. وستقوم ''ترين''، الشـــركة العاملة في توفير أنظمة وخدمات تكييف الهواء، بتجهيز المرحلة الأولى من معمل التبريد المركزي بأنظمة التبريد EarthWise CenTraVac TM Traneوالتي ستخفض نفقات تشغيل المبنى واستهلاك الطاقة•


ومن المشاريع الأخرى للأبنية الخضراء في الإمارات "المدينة المستدامة" والذي هو مقترح أعلن عنه مؤخراً من قبل ائتلاف عالمي بقيادة اليابان يدعى ائتلاف التنمية الحضرية المستدامة للشراكة اليابانية مع دول الخليج.

ولم يتم بعد إعلان تفاصيل المشروع، لكن يزعم الائتلاف بأن المشروع سيخفض استهلاك الطاقة باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا والتي تمت تجربتها واختبارها في اليابان.


أما في الأردن فتهدف مدينة المشتى الصناعية إلى جذب المستثمرين عن طريق الهندسة المعمارية الخضراء والتي تقلل استهلاك الطاقة. ويشمل ذلك استخدام نظام عقارات ذكي للسيطرة على استهلاك الطاقة والغاز والتكنولوجيا لمساعدة الصناعات المعتمدة على طاقة الكهرباء والوقود إلى طاقة الغاز الأكثر كفاءة.


Share/Bookmark

No comments: